دار الآستشفاء بالقرأن على نهج أهل السنه والجماعه الفقير الى عفو ربه محمد فاروق الراقى

مرحبأبك اخى الزائر يشرفنا انضمامك معنا فى دارك ...دار الاستشفاء بالقران على نهج اهل السنه والجماعه

دار الراقى للرقيه الشرعيه بالقرأن والسنه النبويه لعلاج السحر والمس الشيطانى محمدفاروق

تعلن دار الاستشفاء بالقرأن عن بدء دوره تعليميه فى تعليم الرقيه الشرعيه لطالب العلم والدوره مجانيه للجميع

المواضيع الأخيرة

» طريقة علاج السحر الكنائسى سحر النصارى
السبت فبراير 02, 2013 2:12 am من طرف Yasser

» رقيه المصاب بعين في العلم والدراسه
الإثنين يوليو 30, 2012 11:59 pm من طرف الباحث عن الحق

» الساحر والراهب والغلام
السبت يونيو 02, 2012 5:50 pm من طرف الباحث عن الحق

» احترس واحزر من تلك الاعشاب المميته والسامه
الخميس مايو 24, 2012 3:30 pm من طرف الباحث عن الحق

» كيف تعرف أن الكاتب جني هام جدا
الإثنين مايو 21, 2012 5:23 pm من طرف الباحث عن الحق

» تفضل لتتعرف لتعرف ما هو السحر وكيفية علاجه
الإثنين مايو 21, 2012 5:14 pm من طرف الباحث عن الحق

» كيفية فك وابطال السحر
الجمعة أبريل 27, 2012 6:03 pm من طرف الباحث عن الحق

» تعرف على المس العاشق
الجمعة أبريل 27, 2012 5:45 pm من طرف الباحث عن الحق

» عقيده أهل السنه والجماعه فى الاسماء والصفات
الثلاثاء مارس 13, 2012 6:53 am من طرف أم يوسف الأثريه

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر


    فتاوى ابن باز من المجلد رقم4 لغاية رقم8

    شاطر
    avatar
    الباحث عن الحق
    المراقب العام
    المراقب العام

    عدد المساهمات : 357
    نقاط : 1059
    السٌّمعَة : 13
    تاريخ التسجيل : 06/08/2010

    فتاوى ابن باز من المجلد رقم4 لغاية رقم8

    مُساهمة من طرف الباحث عن الحق في الأحد أغسطس 22, 2010 8:05 pm

    المجموعة الرابعة للفتاوى
    تنسيق وإخراج منتديات الدرر







    العمل في مكان تعرض فيه الفضائيات وتشغل فيه الموسيقى


    أعمل في مركز رياضي أهلي، وصاحب المركز وضع بعض السماعات ومكبرات الصوت لتشغيل الموسيقى الغربية وبعض التلفزيونات لبث القنوات الفضائية لترغيب الشباب في التسجيل في المركز، وقد نصحنا بعض المتدربين بوجوب إقفال التسجيل وتغيير القنوات في التلفزيون، لكن البعض الآخر وهم قلة يرغب في الموسيقى . فما الحل في هذه الحالة، وخصوصاً أن رب العمل حريص على وجود هذا الشيء في المركز؟

    ما فعله صاحب هذا المركز من تشغيل الموسيقى، وعرض القنوات الفضائية، والتي قد تحتوي على ما يخالف الشرع، من أمور مخلة بالعقائد والأخلاق، هذا أمر محرم وإعانة على المنكر، وفيه نشر للفاحشة بين المسلمين، فإن الموسيقى والمعازف محرمة بنص رسول الله صلى الله عليه وسلم، كما في صحيح البخاري من حديث أبي عامر، أو أبي مالك الأشعري أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف" الحديث وهو صحيح متصل. والله سبحانه وتعالى يقول:{ وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} سورة المائدة الآية 2، ويخشى على من فعل هذا الفعل وأصر عليه أن يدخل في قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ } سورة النور الآية 19، والمنكرات والمحرمات لا يجوز أن تكون وسيلة لكسب المال، ولا لما يزعم من ترغيب الشباب أو ترويج السلعة فإن هذا متاع الدنيا الزائل وحظ قريب، تعقبه الحسرة والندامة. وقد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسند وغيره، أنه قال: إن التجار يحشرون فجاراً يوم القيامة إلا من اتقى وبر وصدق. وعن أبي برزة الأسلمي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن عمره فيم أفناه، وعن علمه فيم فعل به، وعن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه. والحرص على حل المكسب وطيب المأكل والمشرب، أمر واجب على جميع المسلمين، بل إن خبث المكسب من أسباب رد الدعاء وعدم استجابته، وهذا شر عظيم على ابن آدم، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أيها الناس إن الله طيب لا يقبل إلا طيباً وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين فقال: {يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحاً إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ } سورة المؤمنون الآية 51، وقال: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ } سورة البقرة الآية 172، ثم ذكر الرجل يطيل السفر، أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء يا رب يا رب، ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذّي بالحرام فأنى يستجاب لذلك أخرجه مسلم.




    الطريقة السليمة للنصح والتوجيه إلى الإسلام


    هناك شخص قال لي أنه مسيحي أريد الطريقة السليمة لنصحه وتوجيهه للإسلام ؟

    نقول هذا الذي معتنق للديانة النصرانية ادعه إلى الله وقل له إن نبيك عيسى بشر بمحمد صلى الله عليه وسلم حيث قال الله عنه: "ومبشراً برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد" وأن محمداً خاتم الأنبياء وأن الواجب اتباعه وأن عيسى إذا نزل بآخر الزمان يحكم بشريعة محمد صلى الله عليه وسلم أوضح له السبيل وبيَّن له بحكمة وبصيرة فعسى الله أن يهديه على يديك.




    منع الأب البنت من الزواج من أجل راتبها


    ما حكم أن يحول الأب بين ابنته الموظفة وبين زواجها رغبة في مرتبها؟

    لا يجوز للأب ولا لغيره من أولياء البنات أن يمنعوهن من زواج الأكفاء لمثل هذه الأسباب والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: "إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عظيم والله تعالى يقول: { وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ أَن يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ إِذَا تَرَاضَوْاْ بَيْنَهُم بِالْمَعْرُوفِ ذَلِكَ يُوعَظُ بِهِ مَن كَانَ مِنكُمْ يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكُمْ أَزْكَى لَكُمْ وَأَطْهَرُ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ (232)} [البقرة ]. فالواجب على أولياء النساء تقوى الله عزَّ وجلَّ والخوف من عقابه، والحذر من أسباب سخطه سبحانه. وأن يكونوا حريصين على تزويج بناتهم ومن تحت أيديهم من الأكفاء، وألا تغرنهم الحياة الدنيا بزخرفها وزينتها فإنها متاع قريب وعرض زائل.




    عقوق الأبناء والبنات للآباء والأمهات


    نسمع ونقرأ في أيامنا هذه كثيراً عن عقوق الأبناء والبنات للآباء والأمهات وسوء معاملتهم إلى درجة هجرهم أو إيداعهم في دور العجزة أو الاعتداء عليهم ضرباً أو مثل ما حدث مؤخراً من إقدام مراهق على قتل والده، كيف يخرج المجتمع من هذا المأزق سماحة المفتي حفظكم الله؟

    الله سبحانه وتعالى قد قرن حق الوالدين بحقه فقال سبحانه: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً } [الإسراء: 23] وأكد، على وجوب البر بهما حال كبر سنهما وضعف قوتهما: {إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً(23)$ وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً (24)} [الإسراء] ، بل حث على حسن صحبتهما وإن كانا كافرين بل حتى وإن كانا داعيين إلى الكفر يقول الله: {وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً } [لقمان]، وأما سؤالك، كيف يخرج المجتمع من هذا المأزق، فهو العودة بالمجتمع إلى دين الإسلام وتعاليمه السمحة وتحصينه بالإيمان، فنحن قوم أعزنا الله بالإسلام، فمهما ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله، وسالك طريق الإصلاح سيعاني وسيلقى مضايقات فالواجب الصبر والاحتساب والمجاهدة في هذا الباب، يقول الله: {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ } [العنكبوت ] وأن يكون الآباء قدوة لأبنائهم في هذا فإذا رآهم أبناؤهم وهم يبرون بوالديهم كان هذا أحرى أن يقوموا هم ببرهم وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه.




    العلاج بالقرآن والرقى والأدعية الشرعية


    هناك قصص كثيرة حول استغلال بعض ضعاف النفوس والتظاهر بالتقوى والصلاح وادعاء المداواة والعلاج بالقرآن ثم يتضح غير ذلك من أعمال سحرية أو شركية أو شعوذة أو نحو ذلك، ما رأي سماحتكم في هذا وكيف يتجنب الناس الوقوع في أيدي مثل هؤلاء؟

    العلاج بالقرآن والرقى والأدعية الشرعية أمر مشروع لا شك فيه، وإذا ما استعمل استعمالاً شرعياً وقويت الأسباب وضعفت أو انتفت الموانع فإنه بإذن الله مؤثِّر نافع وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه رقى ورقي وأمر بالاسترقاء لأبناء جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه. وصح أيضاً أن أبا سعيد الخدري رقى سيد قوم لدغته عقرب بالفاتحة فشفاه الله، وكان قد اشتكى عليه، فلما سأل النبي صلى الله عليه وسلم قال: وما يدريك أنها رقية؟ قد أصبتم، اقسموا واضربوا لي معكم سهماً وضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم . رواه البخاري . والله سبحانه وتعالى يقول: {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ } [الإسراء]، ويقول سبحانه: { قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاء } [فصلت: 44]، هذا أمر لا شك فيه، لكن الرقى قد ضبطها العلماء بضوابط باستقرائهم للنصوص فمن الضوابط: أن تكون من القرآن أو السنة أو الأدعية الصحيحة التي لا تخالف الشرع. أن تكون باللغة العربية، وهذا الضابط أطلقه البعض والبعض قيده بمن يحسنها. أن يعتقد أنها سبب، ولا يعتقد أنها مؤثِّرة بذاتها حتى لا يتعلق قلبه إلا بالله عزَّ وجلَّ وأنه وحده الشافي سبحانه وأنه لا راد لقضائه ولا معقب لحكمه تبارك وتعالى ومما يدل على أنه لا بد في الرقى من موافقة الشرع أن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم سألوه: أرأيت رقى كنا نرتقي بها في الجاهلية، فقال: اعرضوا علي رقاكم لا بأس بالرقى ما لم تكن شركاً، والذين اشترطوا كونها بالعربية قالوا: لئلا يكون فيها شيء من الطلاسم والشعوذة، لهذا عبر بعضهم عن هذا الشرط بقوله: أن تكون بكلام مفهوم، والمعنى واحد فالمقصود أن الرقية الجائزة، بل المأمور بها هي ما كان بأدعية شرعية معروفة مفهومة اللفظ والمعنى ولم يعتقد متعاطيها أنها تؤثر بذاتها، أما ما وقع السؤال عنه من استغلال بعض ضعاف النفوس للناس بتظاهرهم بالصلاح والمداواة بالقرآن وهم إنما يقومون بالسحر والشعوذة ويرتكبون أعمالاً شركية، فهذا أمر محرم وقد يصل إلى الكفر والواجب على من علم ذلك عنهم أن يبلغ ولاة الأمور، وعلى ولاة الأمر أن يأخذوا على أيدي هؤلاء وأن يقطعوا دابر الفساد، أما عامة الناس فالواجب عليهم الحرص والتحري وعدم الاغترار بالمظاهر، فينظر في الرجل الذي يرقيه والدعاء الذي يقوله، ويسبر حال الرجل فإن ظهر من الرجل ما يرتاب منه فالواجب عليه تركه وعدم الاغترار به، وإن علم أنه يتعاطى السحر أو الشعوذة أو يتعامل مع الجن وجب عليه إبلاغ الجهات المختصة ليقوموا باللازم تجاههم.




    يتبع إن شاء الرحمن

    09-09-2009, 01:49 AM #6
    ابوفهد
    المــــديــر الـعـام




    تاريخ التسجيل: Feb 2002
    الدولة: قلب من أحب
    الجنس: ذكر
    المشاركات: 18,425
    عدد النقاط: 89942
    قوة الترشيح: 944



    المجموعة الخامسة للفتاوى
    تنسيق وإخراج منتديات الدرر






    حكم من عليها رمضانات في سنوات مضت


    من عليها رمضانات في سنوات مضت لم تصمها وقد هداها الله والتزمت بشرعه ولا تعرف كم عدد هذه الرمضانات كيف تحتاط؟

    تقدرها وتقدر عدد الرمضانات التي أفطرتها وتجتهد في تقديرها وتصوم ما يغلب على ظنها وتطعم عن كل يوم مسكين عن التأخير.




    لا يستجاب الدعاء لمن يأكل الحرام


    ما الشروط التي يجب أن تتوافر في الدعاء حتى يقبل من الله عزَّ وجلَّ؟

    الشروط التي يجب أن تتوافر في الدعاء للقبول أولها: الإخلاص لله أن يدعو الله مخلصاً له الدين كما قال تعالى: { فَادْعُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ } [غافر: 14] فلا يكون الدعاء باللسان فقط بدون حضور القلب ولا يكون مع الشك في الإجابة، بل يوقن بأن الله قريب مجيب لا يكون عنده تشكك أو فتور، وكذلك من أهم شروط الدعاء تجنب المآكل والمشارب المحرَّمه والملابس المحرَّمة. قال صلى الله عليه وسلم في الرجل (يطيل السفر أشعث أغبر يمد يده للسماء يقول يا رب يا رب ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذِّي بالحرام فأنا يستجاب لذلك" فلا يستجاب الدعاء لمن يأكل الحرام.




    من ماتت أثناء الولادة فهي شهيدة


    فضيلة الشيخ: لدي سؤالان الأول هل تسجد الحائض سجود التلاوة؟ والثاني: هل ورد في من ماتت قبل ولادتها أو أثناء ولادتها شيء؟

    بالنسبة للسؤال الأول: لا تسجد الحائض سجود التلاوة، وجواب السؤال الثاني: نعم تعتبر شهيدة إن شاء الله تعالى.




    على الإمام الرفق بالمأمومين


    ما حكم تطويل الصلاة؟ وكذلك هناك بعض المساجد معروفة بالإطالة يا شيخ؟

    إن كان إماماً فليحاول الرفق بالمأمومين لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أيكم أمَّ الناس فليخفف فإن وراءه الصغير والكبير والمريض وذا حاجة، وإن كان وحده فليطل ما شاء، فليصل باعتدال إذا أطال القيام فليطل الركوع والسجود. ولا ينبغي للمساجد الإطالة لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لما بلغه أن معاذاً أطال قال: غضب عليَّ وقال أفتان أنت يا معاذ. وإذا كان برضا الجماعة فلا مانع ولهذا قال الصحابة: إن النبي يأمرنا بالتخفيف ويأمنا بالصافات لأن صلاة النبي صلى الله عليه وسلم وقراءته كل يرغب فيها.




    حكم قراءة كتاب "العقد الفريد"


    ما رأي الشيخ في كتاب "العقد الفريد" فأنا أقضي معظم وقتي في قراءة كتب الشعر الجاهلي، وكتب الأدب القديمة وأقرأ كثيراً في الروايات وغيرها؟

    كتاب العقد الفريد لابن عبد ربه الأندلسي كتاب أدب يشمل الأدب الجيد والأدب الردي، والطرف والحكايات فلا ينبغي للمسلم أن يشغل وقته بقراءته وإنما يقرأ ما استجاد منه إلى الجيد منه بقراءة وينتفع به، وأما الهزليات والأشياء التي لا فائدة منها فإنه يتركها.




    يجوز الشراء والبيع يوم الجمعة بعد الأذان الأول


    ما حكم الشراء والبيع يوم الجمعة بعد الأذان الأول؟

    هذا البيع جائز، المحرم بعد الأذان الثاني لقوله جلَّ وعلا: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (9)} [الجمعة] . المراد به الأذان الذي بين يدي الإمام لأن هذا هو الأذان المعهود في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وعهد أبي بكر وعمر وعثمان فلما قرَّر عثمان الأذان الأول وسنَّه للمسلمين تعلق الحكم بالأذان الثاني، وأما الأول فلا، لأن الثاني يدعو به للصلاة، أما الأول فهو للتهيئة فالحكم متعلق بالأذان الثاني أما الأذان الأول فلا شيء فيه.




    يجوز أن تصلي ركعتين ناوياً بهما تحية المسجد مع سنَّة الضحى


    هل يجوز أن أصلي ركعتين ناوياً بهما تحية المسجد مع سنَّة الضحى؟

    لا مانع لو جئت المسجد الساعة الحادية عشرة وصليت ركعتين جعلتهما سنَّة تحية المسجد وسنَّة الضحى فلا مانع من عبادتين أدخلتا.




    العمرة حسب الاستطاعة


    أعمل بالرياض وأريد عمل عمرة لوالدتي المسنة وليس بإمكاني حالياً دعوتها لعمل عمرة هل يجوز لي عمل عمرة لها وهي على قيد الحياة؟

    إذا كانت على قيد الحياة قادرة إن شاء الله فدعها حتى تأتي لعل الله أن يهيئ لها في المستقبل. أما إذا كانت لا تستطيع الوصول وتعجز فإذا اعتمرت عن نفسك فأخرج للتنعيم ولب بعمرة لأمك، أما إذا كانت قادرة فانتظر. والعمرة حسب الاستطاعة عن الشخص المقصود.





    حكم قراءة الإمام بعد الصلاة على الجماعة


    أنا إمام عندما انتهي من صلاة العشاء أقرأ في كتاب الإمام النووي رياض الصالحين فأتاني رجل وقال لي لا تقرأ لأنك تشوش على المصلين ما رأيكم في ذلك؟

    اقرأ على الجماعة والذين يصلون هم الذين أخطؤوا في التأخر، واقرأ بصوت معتدل ولا مانع من ذلك.




    معنى إسباغ الوضوء على المكاره


    ما معنى إسباغ الوضوء على المكاره؟

    إسباغ الوضوء إتمام الوضوء بحيث لا يبقى شيء من الوضوء من أعضاء لا يصل إليه الماء ولو قل فلا بد أن يعم حتى يكون سابغاً يعني مغطي لكل الأعضاء مثل الدرع السابغ. وعلى المكاره يعني في وقت البرد فإن الذي يتوضأ في وقت البرد يجد مشقة فيصبر على ذلك لأنه مأجور وإن كان فيه مشقة.




    كيفية وضوء المريض وهو على السرير


    يعاني المريض وهو علي سرير المرض من قضية الوضوء فبعضهم قد يكون عليه أجهزة في يديه أو على صدره فيدخل الوقت والوقتان ويؤجل ذلك كيف يتوضأ؟ وهل يصلي وهو على غير القبلة؟

    المريض الذي على السرير وعليه أجهزة ويحين وقت الصلاة الله سبحانه وتعالى يسَّر فإنه يتيمم ويكون عنده تراب أو شيء عليه غبار طاهر فيضرب عليه بيديه ويمسح وجهه وكفيه وإن كان لا يستطيع هو ذلك، فإن الذي عنده يمسح نيابة عنه مع النية بأن سيتأذنه ثم يضرب على التراب ويمسح وجه المريض وكفيه نيابة عنه، وبذلك تحصل الطهارة قال تعالى: {وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مِّنكُم مِّن الْغَآئِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيداً طَيِّباً } [النساء: 43]. فذكر المريض لأن المريض قد لا يستطيع الوضوء بالماء أو لا يستطيع الذهاب إلى مكان الماء لهذا يكفي منه التيمم. إما أن يتيمم هو بنفسه أو ييممه أحد الحاضرين بإذنه ويصلي ولا يترك الصلاة لأن بعض المرضى قد يترك الصلاة أوقاتاً كثيرة ويقول إذا خرجت أصلي بسبب أنه يرى أنه على غير طهارة وأن على بدنه أو ثوبه نجاسة وكل هذا لا يمنعه من الصلاة. لقوله تعالى: {فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ [التغابن]. فلا يترك الصلاة بحال ولكنه يصلي على حسب حاله. قال صلى الله عليه وسلم: "يصلي المريض قائماً فإن لم يستطع فقاعداً فإن لم يستطع فعلى جنب وفي رواية فإن لم يستطع مستلقياً ورجلاه إلى القبلة" وأما إن كان لا يستطيع استقبال القبلة فإنه يصلي ولو إلى غير القبلة ولو كان السرير إلى غير القبلة ولا يمكن تحويله إلى جهة القبلة فإنه يصلي على حسب حاله، وإن كان يمكن استقباله للقبلة فإنه يجب عليه ذلك لأن استقبال القبلة شرط لصحة صلاة الفريضة، والآن صار عند المرضى عند الأسرة - بفعل أهل الخير والدعاة إلى الله - صار عند المريض اسفنجه مشبعة بالغبار الطهور ومعدة لذلك وتوزع على المستشفيات فتيسَّر الأمر والحمد لله فيضرب على هذه الإسفنجة المشبعة بالغبار الطهور ويتيمم ويصلي.




    المصافحة والإمام يخطب لا تجوز


    ما حكم المصافحة بعد الصلاة وكذلك في صلاة الجمعة والإمام يخطب، فبعض الناس يصلي ركعتين إذا رأى الإمام يخطب ثم يسلِّم عليك ماذا أفعل؟

    اعتياد المصافحة بعد الفريضة لا أصل له ولا دليل عليه يكفي أن الإنسان يسلِّم إذا جاء إلى الصف، لكن إذا اعتاد الشيء ولو تركته ربما يجدون في أنفسهم عليك فإذا فعلته دفعاً للحرج فلا بأس في ذلك ولكن الأصل أنه غير مشروع، لكن إذا التزم به الناس ولو تركته وجدوا عليك فإنك تدفع الضرر عن نفسك هذا بالنسبة للمصافحة بعد الفريضة، وأما المصافحة والإمام يخطب فإنها لا تجوز لأنها حركة، وربما يكون فيها كلام ورد السلام ومخاطبة الرجل الذي إلى جنبك. وقد صح في الحديث أن من تكلم يوم الجمعة والإمام يخطب فهو كالحمار يحمل أسفاراً ليس له أجر رغم أنه تكلَّف الحضور والصلاة لكن ليس له أجر، أبطل ثوابه بكلامه والإمام يخطب وكذلك الحركة والنبي صلى الله عليه وسلم قال: "من مسَّ الحصى فقد لغى" يعني من خطط في الأرض وعبث بالتراب والإمام يخطب فقد لغى أي ألغى ثوابه يوم الجمعة وليس له فيها أجر، الواجب على الإنسان أن يستمع للخطبة وينصت ويقطع الحركة وإذا سلَّم عليك أحد فلا ترد عليه وإذا صافحك فلا تمد يدك إليه فإذا فرغت الخطبة فإنك ترد عليه وتبيِّن له.




    يتبع إن شاء الرحمن



    10-09-2009, 01:04 AM #7
    ابوفهد
    المــــديــر الـعـام




    تاريخ التسجيل: Feb 2002
    الدولة: قلب من أحب
    الجنس: ذكر
    المشاركات: 18,425
    عدد النقاط: 89942
    قوة الترشيح: 944



    المجموعة السادسة للفتاوى
    تنسيق وإخراج منتديات الدرر






    "الزمام" عند النساء لا يمنع الوضوء


    إحدى الأخوات تسأل عن الزمام الذي يوضع في الأنف عند النساء هل لا بد من خلعه عند الوضوء؟ والسؤال الثاني: هل يجوز الزمام؟
    لا.. الزمام الذي يوضع في الأنف لا يمنع الوضوء والماء يدخل مع الخرق الذي وضع فيه ويبلغه ولا شيء في ذلك لأن هذا الزمام يتحرك.
    وبالنسبة للسؤال الثاني: الزمام الذي في الأنف يجوز. المرأة يجوز لها أن تتحلى في أنفها وأذنها وفي يدها وفي رجلها.




    التشويش على المصلين لا يجوز


    هناك بعض الناس يدخلون المسجد والإمام في الركوع، ثم يرفعون أصواتهم للإمام حتى ينتطر ولا يرفع من الركوع لإدراك الركعة إما بالتنحنح أو بقول سبحان الله أو بصوت فما حكم ذلك بارك الله فيكم ونرجو نصيحة يا شيخ لمن يتأخر عن الصلاة؟
    التشويش على المصلين لا يجوز.. لكن النحنحة الخفيفة التي يستفيد منها القادم لا بأس بها، والإمام أيضاً ينبغي له مراعاة القادم خصوصاً في أول ركعة وآخر ركعة، وبالنسبة للركض لا يجوز، النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "إذا سمعتم الإقامة فامشوا وعليكم السكينة فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأقضوا". وأنصح الذين يتأخرون أن يقدمون، فإن التأخر كل ما تأخر الإنسان سحب الشيطان تأخره لذاته، فالإنسان إذا نوى شيئاً الشيطان يثبطه عن نيته، لذلك ينوي أكثر من أجل أن تصبح المحاولة في الوسط.




    المسح على رأس المرأة وليس على الشعر الطويل


    الشعر الطويل كيف المسح عليه؟
    المسح على الرأس وليس على الشعر؛ يعني لو أن امرأة شعرها إلى نصف ظهرها تمسح الرأس فقط، حدود الرأس إلى القفاء، أما الشعر النازل على آخر القفا والنازل على الكتفين والنازل على الظهر فهذا لا يمسح، إنما المسح على الرأس.




    الدهان على الجلد الخارجي لا يفطر في الصيام


    فضيلة المفتي: أختي عندها وسواس وأنا حاولت معها قدر الإمكان لكي تبعد عن هذا الوسواس وخصوصاً في الوضوء إلى درجة أنها الآن تجعل أمنا تتوضأ معها نرجو من فضيلتكم نصيحة لأختي والمؤمنات؟ والسؤال الثاني يا شيخ: وفي يوم دهنت رقبتها بدهان لعلاجها وقالت لها إحدى الأخوات إن هذا الدهان يفطر لأنه يصل إلى العروق فيما صحة ذلك؟
    بالنسبة للوسواس أنا أقول لو زارت طبيباً نفسياً مطوعاً يعني يعرف أحكام الوسواس في مثل هذا الأمر هذا طيب وأسأل الله لها الشفاء من هذا الوسواس، وبالنسبة للسؤال الثاني: فإن الإبرة التي تدخل وتفرغ في الجسد لا تفطر وهذا الدهان الخارجي على الجلد مثل هذه الإبرة لا يفطر إن شاء الله إذا كانت صائمة.




    الزواج بنيَّة الطلاق


    سائل يقول أريد إجابة شافية في ظل الشريعة الإسلامية عن الزواج بنية الطلاق وما هو الجائز في ذلك مأجورين؟
    إن المقصود من الزواج المصالح العظيمة المترتبة عليه وذلك بالإنجاب وإعفاف الفروج وقيام الزوج على زوجته بالنفقة والصيانة وغير ذلك من المحافظة عليها وأيضاً السكن قال تعالى: {وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا } [الأعراف: 189]. المقصود من الزواج السكن الاستمرار في ذلك وبناء بيت الزوجية وتكوين الحسرة هذا المقصود من الزواج، ليس المقصود من الزواج مجرد قضاء الوطر والشهوة فقط، فإن هذه جزئية من جزئيات مقاصد الزواج وتذهب كل المقاصد الأخرى ويكون هذا الزواج غير مثمر الثمرة المقصودة. والزواج يراد به الاستمرار إذا صلحت الزوجة وصلح الزوج الاستمرار إذا صلح الزوجان فإن جاء ما يغيِّر الصلاحية والاستمرار فإنه حينئذ يسعى في حل المشكلة بين الزوجين وأما الزواج بنية الطلاق فهذا إن كان متفقاً عليه من قبل الطرفين كل منهما ينوي أن هذا الزواج مؤقت فهذا نكاح متعة وهذا هو نكاح المتعة والمتعة باطلة بإجماع أهل السنة؛ لنهي النبي صلى الله عليه وسلم منه فهي كانت جائزة في الأول ثم نسخت في فتح مكة إلى الأبد، والزواج بنية الطلاق إذا اتفقا عليه فهو متعة أما إذا كان المرأة أو وليّها لا يعلمان بذلك وإنما أراد الاستمرار بهذا العقد ولكن الزوج مبيِّت النية نية أن يطلقها بعد فترة أو بعد نهاية صيفيته أو مقامه فهذا من العلماء من أجازه ولكن الصحيح أنه لا يجوز لأن هذا من الخيانة، فالمرأة أقدمت ووليها أقدم على الزواج بنية الاستمرار ومقاصد الزواج وكون الزوج يهمل هذه النيَّة هذه خيانة وهذا غش ولا يجوز له هذا العمل.




    الإيمان يقوى بالطاعات وتجنب المحرمات والمعاصي


    كيف نقوي من إيماننا طبقاً لأوامر الله وخوفاً من عقابه؟
    الإيمان يزوّد بالطاعة وينقص بالمعصية، إذا كنت تريد أن يقوى إيمانك ويزيد فعليك بالطاعات وتجنب المحرمات والمعاصي.




    صفة العمل الخالص لله عزَّ وجلَّ


    أحب أن يكون عملي خالصاً لوجه الله عزَّ وجلَّ فما معنى الإخلاص وإذا أراد العبد بعمله شيئاً من أمور الدنيا هل يؤجر؟
    الإخلاص لله هو عدم قصد غير الله عزَّ وجلَّ، تكون النية خالصة لله والعمل الخالص لله هو الذي ليس فيه شرك. لا شرك أكبر ولا شرك أصغر هذا هو الخلاص لله، والله لا يقبل من الأعمال إلا ما كان خالصاً لوجهه سبحانه. قال تعالى: {أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ } [الزمر: 3]. فالله لا يقبل إلا الدين الخالص إذا أريد به وجهه ولهذا في الحديث القدسي: "أن الله تعالى قال: أنا أغنى الشركاء عن الشرك من عمل عملاً أشرك معي فيه غيري فهو الذي أشرك وأنا منه بريء" وإذا نوى الإنسان بعمله الدنيا فهو باطل قال تعالى: {مَن كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لاَ يُبْخَسُونَ (15) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ إِلاَّ النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُواْ فِيهَا وَبَاطِلٌ مَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ(16)} [هود]. فالذي يعمل الأعمال الصالحة لا يرد ثواب الله وإنما يريد منها طمعاً من مطامع الدنيا فهذا عمله باطل وهذا نوع من الشرك فمن الشرك إرادة الإنسان بعمله الدنيا.



    يتبع إن شاء الرحمن

    10-09-2009, 01:17 AM #8
    ابوفهد
    المــــديــر الـعـام




    تاريخ التسجيل: Feb 2002
    الدولة: قلب من أحب
    الجنس: ذكر
    المشاركات: 18,425
    عدد النقاط: 89942
    قوة الترشيح: 944



    المجموعة السابعة للفتاوى
    تنسيق وإخراج منتديات الدرر







    هذا المال لأبيك أبلغ عنه الورثة


    وضع والدي مال عندي وبعد فترة قمت بتشغيل المال ولم أستأذن والدي من باب أنه زائد عن حاجته وإذا طلبه أعدته إليه، بعد ذلك توفي والدي ثم قمت بإعادة المال كاملاً إلى الورثة دون فوائد وأرباح، وأذكر أنه ذات مرة قال لي أين نصيبي من الربح ولا أدري أهو جاد أم غير جاد، حيث إنه كان يتعاطف معي ويحب لي الخير. هل يلزمني دفع فوائد عن ذلك المال؟ أم هو من باب التعاون بيننا على أعباء الحياة؟ أم من باب الأكل بالمعروف؟
    هذا المال لأبيك أبلغ إخوانك الورثة بأن عندك مال لأبيك، وهذا هو الأمانة تقسمونها من التركة أما الفوائد التي نمّاها واشتغل فيها يأخذ مقدار ما اشتغل الربح المعتاد كأجرة تناسب المقام باتفاق معهم وبيان لهم.




    الكذب للإصلاح جائز


    عندما يريد الرجل أن يصلح بين متخاصمين هل له أن يكذب وأن يحلف بالله لأن نيته هي الإصلاح؟
    الحلف لا، ولكن كونه يكذب للإصلاح جائر لأن الله رخَّص الكذب في أمور ثلاث: في الحرب وحديث الرجل مع زوجته والإصلاح بين الناس، لكن بدون حلف، يعني يقول فلان يحبك فلان يود القرب منك لكن لا يحلف.




    لا يحل للحائض دخول المصلى


    سماحة الشيخ: لدي سؤالان: الأول: في أحد الأسواق مكان للنساء يشبه الخيمة من البلاستيك يصلي فيها الرجال والنساء والإمام خارج الخيمة. فهل يجوز لي حال الحيض أن أجلس فيها لأذكر أذكار المساء بعد المغرب؟ والسؤال الثاني: إذا أردت وضع البخور في البيت لأطيب نفسي والملابس والمنزل ثم خرجت رائحته خارج المنزل فإن شمه الرجال في الخارج فهل عليَّ إثم؟
    بالنسبة للسؤال الأول: في حديث أم عطية قالت: "أمرنا أن نخرج العوائق وذوات الخدور ليشهدن الخير ودعوة المسلمين وأمر الحيض باعتزال المصلى" فالظاهر ما دام صلي فيها وهي مكان المسجد فالظاهر أنه لا يحل للحائض الدخول فيه. وبالنسبة للسؤال الثاني: إذا شموا الرائحة منك وأنت خارج البيت مثلاً في الأسواق هذا حرام، أما إذا شموا البخور وأنت داخل البيت فهذا لا بأس به.




    "المضمضة" مشروعة عقب شرب اللبن


    إذا كنت على وضوء ثم شربت عصيراً أو قهوة ثم أردت الصلاة هل عليَّ أن أتمضمض؟
    المضمضة جاء الحث عليها عقب شرب اللبن، قوله صلى الله عليه وسلم: "تمضمضوا من اللبن فإن فيه دسماً" لكن يشرع السواك عند الصلاة لأنه ينظِّف أسنانك.





    يجب ألا نساعد من أخذ الرشوة


    إذا لم أتمكن من أخذ حقي إلا بدفع الرشوة فهل أفعل أم أن اللعن يشمل حتى من كان مثل حالي؟
    إذا تهاونا في هذا كافأنا متعاطي الرشوة، وأقررناه على فعله وساهمنا في استمرارهم بالشر واستمرارهم فيه والواجب أن نأخذ على أيديهم وألا نساعدهم إذا كنا نلجأ إليهم ونعطيهم ونعينهم على رشوتهم التي أخذوها منا بغير حق فنحن نساهم في كثرتهم وانتشارهم ويجب أن نسعى في مضادتهم وعدم إقرارهم على ما هم عليه من الفساد.




    الوضوء قبل النوم .. سنة


    لدي سؤالان الأول: ما هي الأحوال التي يشرع فيها سجود السهو؟ والثاني: أحافط على الوضوء قبل النوم ولله الحمد ولكنني أستيقظ بالليل أكثر من مرة، فهل يلزمني الوضوء كل مرة؟
    بالنسبة للسؤال الأول: يقول العلماء يشرع سجود السهو للزيادة في الصلاة سهواً والنقص منها سهواً والشك فقالوا: يشرع لزيادةٍ ونقصٍ وشك. وبالنسبة للسؤال الثاني: لا ما يلزمك لأنك أديت السنة بأن نمت على وضوء فإذا استيقظت فلا يلزمك إعادة الوضوء ثانية.




    لا أنصح بالمسح على الشَّراب الخفيف


    يرى بعض العلماء أن المسح على الجوارب الخفيفة لا يصح مع أن المشقة في نزعها لا تختلف عن نزع الجوارب السميكة فما رأي سماحتكم؟
    لا تطمئن نفوسنا إلا على المسح على شراب سميك لا تُرى البشرة منه، أما الشَّراب الرقيق الشفَّاف الذي لو مسحت عليه ربما رأيت أثر الماء على البشرة لرقته فهذا في الحقيقة لا أنصح به.




    حكم الكحل الذي على العين في الوضوء


    أضع الكحل الذي على شكل قلم في عيني ثم أضع فوق جذور رمش العين كذلك لتصبح رسمة للعين إذا أردت الوضوء هل يعتبر حائلاً؟
    إذا كان هذا الشيء يشكل طبقة تمنع وصول الماء فيجب إزالته.




    أحسن التعامل مع ربك أولاً ثم مع الناس


    ما توجيه سماحتكم لمن يتميزون بالأخلاق الحسنة والمعاملة الطيبة والإحسان إلى الآخرين ولكنهم مقصّرون في أداء الصلاة؟
    لا يكمل خلق العبد ولا يكون من أهل الخير والصلاح إلا إذا حافظ على الصلوات، كون أخلاقك حسنة وتعاملك مع الناس حسن لكن مع ربك سيئ هذا عين النقص، لا بد أن تحسن التعامل مع ربك بأن تحافظ على الصلوات وتهتم بها وتعتني بها، أما تقصيرك في الصلاة وتهاونك بها فهذا أنقص في حقك وكل خلق تدعيه فإنها أخلاق لا اعتبار لها ما دمت مفرط في هذه الصلوات فاجمع يا أخي بين حسن التعامل مع ربك ثم في حسن التعامل مع عباد الله.




    كتاب الله أولاً


    ما هي الكتب الدينية التي ترشدونني لاقتنائها؟ والاستفادة منها؟
    يا أخي بعد حفظك لكتاب الله تقرأ القرآن وتشرّف نفسك بهذا الكتاب العزيز الذي {لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ } [فصلت: 42] ، فخذ رياض الصالحين للنووي، أحاديث وتراجم نافعة مفيدة في الآداب والأخلاق.




    زكاة العلم.. بذله للناس


    هل صحيح أن للعلم زكاة؟
    لا شك أن العلم إنما يزكى ببث العلم ونشره بين الناس، والنبي صلى الله عليه وسلم قال: "من سُئل عن علم فكتمه أُلجم يوم القيامة بلجام من النار"، والله جلَّ وعلا يقول: {إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ (159)} [البقرة].




    الإتيان بالشهادتين بعد الوضوء من أسباب دخول الجنة


    إذا نسي الإنسان أثناء الوضوء فلم يتشهد، هل يبطل وضوؤه؟ وكذلك إذا لم يلتزم بالترتيب التام؟
    وضوؤه صحيح لكن الإتيان بالشهادتين بعد الوضوء من أسباب دخول الجنة ولهذا النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "ما من مسلم يتوضأ ويحسن الوضوء ثم يقول أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمد عبده ورسوله إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء" والوضوء لا بد أن يلتزم فيه بالترتيب لأن الله قال: { فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ } [المائدة: 6] . هكذا ترتيب القرآن الوجه ثم اليدين ثم مسح الرأس ثم الرجلين، والنبي توضأ كذلك وضوء كله مرتب، وقال ابدأوا بما بدأ الله به وقال إذا توضأتم فابدأوا بيمينكم.




    عند الوضوء يجب إزالة المناكير


    هل يشترط للمرأة أن تؤدي العمرة بنفس الملابس التي أحرمت فيها أم يمكن أن تغيّر الملابس؟ وما حكم صلاة المرأة التي تضع المناكير على يديها وخشيت خروج الوقت قبل إزالتها؟
    لو اضطرت للتغير لا مانع. لكن ما بين مواقيت الإحرام والحرم إلا ساعات قليلة لكن لو اضطرت فلا شيء عليك. وإذا وضعت المناكير وجاء وقت الوضوء فإنها تزيل المناكير لأنه يشكل طبقة تمنع دخول الماء دمتها.




    يتبع إن شاء الرحمن

    11-09-2009, 12:24 AM #9
    ابوفهد
    المــــديــر الـعـام




    تاريخ التسجيل: Feb 2002
    الدولة: قلب من أحب
    الجنس: ذكر
    المشاركات: 18,425
    عدد النقاط: 89942
    قوة الترشيح: 944



    المجموعة الثامنة للفتاوى
    تنسيق وإخراج منتديات الدرر





    أنصح والدك بالرفق وحسن الأدب


    والدي كثيراً ما يستهزئ بالدين ويقوم بتحريف بعض الأحاديث لكي يضحك الجالسين وكلما نصحته شتمني. فما حكم عمله وماذا أعمل معه مع العلم بأنه يصلي الفروض في البيت إلا بعض الفروض فيصليها في المسجد؟
    صلاته في المنزل مجزئة لكنه عاص لله للتخلف عن صلاة الجماعة، وما يحدث منه من السخرية وإضحاك الآخرين فحاول معه مرات ومرات بالنصيحة والتوجيه بالرفق وحسن الأدب فهو أبوك. ولا تقس معه في النصيحة فلا يستجيب لك. فحاول معه بالرفق وحذره من الشر وذكّره بقول النبي صلى الله عليه وسلم: "ويل لمضحك القوم" وخطورة الاستهزاء بالدين وأن الكلمة التي يقولها وهو لا يدري تهوي به في النار سبعين خريفاً"




    صل في الطائرة واجتهد في تحديد القبلة


    بحكم عملي أسافر كثيراً وأحياناً تدركني الصلاة أثناء الرحلة بالطائرة، فهل يجوز لي أن أصلي في الطائرة علماً بأنه ربما يتعسر تحديد اتجاه القبلة أو يفضل تأجيلها حتى الهبوط في البلد المسافر إليه؟
    إن كان يمضي في رحلته وقتاً طويلاً قد يخرج فيه وقت الصلاة كلها، فإنه يصلي في الطائرة ويجتهد في تحديد القبلة، والملاحون سيدلونه إن شاء الله، وإذا تأكد أن الطائرة ستهبط قبل خروج الوقت انتظر حتى تهبط الطائرة، فإذا قدر له السفر في العاشرة صباحاً مثلاً واستمرت حتى الرابعة عصراً فيصلي الظهر والعصر جمع تأخير بعد هبوط الطائرة، وإذا خاف أن تستمر الرحلة حتى خروج وقت الجمع صلى الظهر والعصر في الطائرة وهكذا، والصلاة في الطائرة تكون على قدر الاستطاعة، قائماً أو جالساً على كرسيك، ولكن بشرط استقبال القبلة.




    هذا هو الشرك الأكبر


    شخص يدعو الأولياء والصالحين ويسألهم قضاء الحاجات رغم يقينه بأنهم لا ينفعون ولا يضرون وإنما النافع والضار هو الله؟
    هذا هو شرك قريش، قال الله تعالى في كتابه عن هؤلاء {وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ } [الزمر: 3]. وقال تعالى: {وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَيَقُولُونَ هَؤُلاء شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللّهِ قُلْ أَتُنَبِّئُونَ اللّهَ بِمَا لاَ يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي الأَرْضِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (18)} [يونس]. إن هؤلاء لم يقولوا اللات والعزة تنفع وتضر وإنما يقولون هذه الأصنام وسائل بيننا وبين الله. فمن زعم ذلك فهو مشرك شركاً أكبر.




    حكم كلمة "نجا من الحادث بأعجوبة"


    يقول البعض نجا من الحادث بأعجوبة، ويقول آخرون، لا لم يمت في الحادث فهو بسبع أرواح ما حكم هذه العبارات؟
    إن قصد بالأعجوبة أن الله قضى وقدر نجاته بأمر لا يخطر بالبال ولكنه القضاء والقدر فلا حرج من هذا القول. القضاء والقدر عجيب يجعل الله أيسر الأسباب وأسهلها للتخلص من أعظم الملمات، أما إن كان قصد القائل بالإعجوبة إظهار قدرة هذا الإنسان وأنه يقاوم الأحداث فهذا خطأ، والإنسان كما قال الله: {لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللّهِ} [الرعد]. فهناك ملائكة يدافعون عنك وإذا أراد الله إنفاذ أمره تخلوا عنك. أما القول: بسبعة أرواح فهذا كله من الأخطاء في القول، فالموت إذا جاء لا يمنعه شيء، فكما قال الله تعالى: {وَلَن يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْساً إِذَا جَاء أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ(11)} [المنافقون].




    حكم من يسكن مع العوائل الكافرة


    نرجو توجيه النصيحة لمن يسافر للخارج ويسكن مع العوائل الكافرة بحجة سرعة تعلم اللغة الإنجليزية؟
    المسلم إذا اضطر إلى السفر إلى البلاد غير الإسلامية فعليه أن يتقي الله في نفسه والحرص والمحافظة على دينه، فإن دينه من أثمن الأشياء وأعزّها، فليحافظ على إسلامه فلا يكون رخيصاً عنده، فالعزة في الدين وعلى المسلم أن يتمسك بدينه في أي مكان يذهب إليه وليحذر أن يسكن ويعاشر من يعادي دينه، فالسكنى مع العوائل والأكل معهم والنوم معهم يخشى منه على المسلم وربما أدى ذلك إلى وقوعه في المحرمات والمنكرات وربما أدى إلى ذهاب دينه وعقيدته. أيها المسلم الدين أغلى من كل شيء فحافظ على دينك إن اضطررت إلى السفر إلى بلاد كافرة.




    في حكم اللقطة


    ما حكم اللقطة التي يجدها الشخص في مكان عام ولم يستدل على صاحبها؟
    اللقطة بيَّن النبي صلى الله عليه وسلم حكمها، فقال عندما سُئل عن ضالة الإبل دعها فإن معها غذاءها وسقاءها ترد الماء وتأكل الشجر حتى يظهر صاحبها. ولما سُئل عن ضالة الغنم قال صلى الله عليه وسلم هي لك أو لأخيك أو للذئب يعني حثه على أخذها لأن الغنم لا تتحمل البعد عن المرعى والماء ولكنه يعرّفها خوفاً من أن يأكلها الذئب. فلعل أخذك لها يحفظها لمالكها ويتم التعريف بها سنة كاملة فإذا وجد مالكها وإلا فهي لك. وسُئل النبي صلى الله عليه وسلم عن لقطة الذهب والفضة فقال أعرف عقاصها "وعائها" ثم عرفها سنة فإن جاء صاحبها يوماً من الدهر فعرفها فادفع إليه وإلا فهو مال الله يؤتيه من يشاء. إذاً فتلك اللقطة إما أن تكون من النقد والذهب والفضة أو الحلي أو الأشياء الثمينة" فاعرف إن ذهباً أو ورقاً (مال) فأعرف من أي الفئات هي وإذا كانت في حقيبة خاصة أو وعاء خاص فاعرف صفتها ثم عرف هذه النقود ومقدارها وأعلن أن لديك لقطة من نقود أو كذا فمن هي له فليتقدم فإذا عرفها واستبان لك صدقه ومطابقة قوله للواقع فادفعها له، وإذا عرّفت عليها سنة في المجامع أو الصحف واجتهدت في التعريف بها ولم يتقدم مالكها فإنها مال الله يؤتيه من يشاء.




    للأم حق وللزوجة حق


    والدتي دائماً على خلاف مع زوجتي ولم تنجح محاولاتي المتكررة في الإصلاح بينهما، وزوجتي تخيرني بينها وبين أمي وأنا حائر بينهما فلا أستطيع تطليق زوجتي لوجود أولاد بيننا، ولا أستطيع طرد أمي، وقد نصحني بعض الأصدقاء بإيداع والدتي دار رعاية المسنين.. هل في ذلك عقوق لها؟
    للزوجة حق وللأم حق، فحق الأم البر بها والإحسان إليها وإكرامها وخدمتها والقيام بجميع حقوقها مكافأة لصنيعها الماضي وجميلها السابق، والله جلَّ وعلا قد أكد حق الوالدين وقرن حقهما مع حقه فما أمر بعبادته إلا أمر بالإحسان للوالدين، فيقول تعالى: {وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً } [النساء: 36]. كما قال تعالى: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً } [الإسراء: 23]. أي أمر ووصى بعبادته وأمر ووصى بالإحسان إلى الوالدين فقال: { أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ (14)} [لقمان]. فأمر بشكره جلَّ وعلا وآخر بشكر الوالدين. فالوالدة لها حق عظيم وواجب كبير والنبي صلى الله عليه وسلم عندما سأله سائل عن أحق الناس بصحبته قال له صلى الله عليه وسلم أمك قال ثم من قال أمك قال ثم من قال أمك. قال ثم من؟ قال: أبوك؟ وحق الأم حق مؤكد والابن الذين رزقه الله هدى يفرح بأن أدركه الله أمه في كبرها كي يقدم لها شيئاً من مكافأتها عن معروف سابق فعلها وجميل إحسانها والله يقول: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً(23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً (24)}[الإسراء]. والبر بالأم سبب للين القلب وقوة الإيمان وبركة الرزق والبركة في العمر وصلاح العاقبة وبر الولد للأب والأم.

    كذلك الزوجة لها حق أن تعاشرها بالمعروف وأن تقدم لها النفقة من كسوة ومسكن والقيام بحقها المشروع لقوله تعالى: { وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ} [البقرة: 228] . لكن قد يبتلى الإنسان أحياناً باختلاف وجهات النظر بين الأم والزوجة فعلى الولد تقوى الله فلا يظلم الأم لمصلحة الزوجة ولا يظلم الزوجة عدواناً على الأم وتجاهلاً للأم وظلماً لها، وعليه منع زوجته من هذا الظلم وأن يحول بينها وبين ذلك ويبيِّن لها أن أمه لها فضل كبير وأنها المقدمة في كل شيء، وإن رأى من أمه تجاهلاً في حق الزوجة نصح أمه بأدب واحترام ورفق قائلاً لها هذه زوجتي وأم أولادي وأن تقابلها بالحسنى. وبإمكان العاقل أن يوازن بين الأم والزوجة، وأما أن يلجأ الشخص لإيداع أمه دار المسنين فراراً منها لأجل إرضاء الزوجة فذلك عمل مشين وخلق ذميم أربأ أيها السائل أن تكون بهذه الصفة، بل بر بالأم وعندما تحتاج للخدمة أخدمها أنت ولا تكل خدمتها لزوجتك، وإذا رأت الزوجة منك البر بالأم سوف تحرص على برها، فعليك يا أخي أن تتقي الله في الأم ولا تنس إحسانها وجميلها.



    يتبع إن شاء الرحمن

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يناير 19, 2018 8:24 pm